La Gazelle - Page 81

‫‪envies‬‬ ‫‪wishlist‬‬ ‫رحلـــة اىل فلـورنـ�س‬ ‫‪escapade à Florence I getaway in Florence I‬‬ ‫صب الخرسانة،وهي قبة ديومو. إحساس متناقض يغمر قلبي‬ ‫الذي أصبحت دقاته تتسارع، شعور بالتواضع الشديد يخالجني‬ ‫أمام هذه الكاتدرائية العظيمة يتعارض مع االنطباع بأنني‬ ‫كنت أمام استنساخ ضخم للوحة فنان كبري. تتبادر إىل ذهني‬ ‫هذه الكلامت التي قالها ستندال أثناء زيارته لفلورنسا : “ قد‬ ‫وصلت إىل هذه النقطة من العاطفة أين تتالقى األحاسيس‬ ‫الساموية التي تقدمها الفنون الجميلة واملشاعر العاطفية.‬ ‫عند مغادرة سانتا كروتيش تسارعت رضبات قلبي، أرهقتني‬ ‫الحياة، أميش والخوف من الوقوع عىل األرض يراودين”. ‬ ‫واصلنا سرينا نحو ساحة الجمهورية. ثم دخلنا شارع‬ ‫التورنابيوين، الطريق الذي بناه الرومان والذي يحتضن اليوم‬ ‫العالمات التجارية الفاخرة. وبعد بضع دقائق وجدنا أنفسنا‬ ‫أمام نهر آرنو فمشينا عىل ضفافه حتى وصلنا بونتي فيكيو،‬ ‫أقدم جرس يف فلورنسا. شيد من الخشب يف بادئ األمر، ثم‬ ‫أعيد بناؤه بالحجر عام 5431. كان يحتضن الجرس يف ذلك‬ ‫الوقت الجزارين والدباغني ثم تم إجالئهم من قبل فرديناند‬ ‫األول دي ميديتيش و حل محلهم الجواهريني وصانعي‬ ‫ّ‬ ‫الذهب، الذين ما زالوا مقيمني فوقه إىل يومنا هذا. و أقيم‬ ‫فوق املحالت الفاخرة املقامة عىل الجرس ممر فاساري، وذلك‬ ‫إلتاحة املجال لعائلة ميديتيش للمرور من خالله دون حراسة‬ ‫والتحول من قرص بيتي إىل قرص فيكيو.‬ ‫منطقـــة ســـان سبيـــريتـــو‬ ‫األحياء التي تقع عىل الجانب اآلخر من نهر اآلرنو (“أولرتآرنو”)‬ ‫تزخر بالكنوز املعامرية الجديدة. أكتشف قرص البيتي الذي‬ ‫كان املقر الرئييس لعائلة ميديتيش. إن واجهته املصممة عىل‬ ‫منط البونياتو تتسم بالبساطة وتضفي الوقار والعظمة عىل‬ ‫القرص. حولت ملكيته إىل الدولة يف عام 9191 و أصبح أكرب‬ ‫متحف يف فلورنسا.‬ ‫أوشكت الشمس عىل الغروب والجولة الطويلة فتحت شهيتي.‬ ‫تأخذين صديقتي إىل ساحة سان سبرييتو، مكان ساحر يختلف‬ ‫عن كل ما اكتشفته حتى اآلن يف فلورنسا. ندخل مطعم اوليو‬ ‫& كونفيفيوم املوجود داخل قرص كابوين. مكان مختص يف‬ ‫النبيذ والبحوث يف مجال األطعمة، وقامئة الطعام ال توفر إال‬ ‫املنتجات الطازجة املهيأة بعناية فائقة. إذا كان لديك القليل‬ ‫من الوقت، ميكنك زيارة املحل الخاص بزيت الزيتون التسكاين‬ ‫“بوتيغا ديل اوليو” للتعرف عىل طعم الزيت و مزاياه وكيفية‬ ‫استعامله يف وجبات الطعام.‬ ‫و بعد أن أكلنا إىل حد الشبع، أخذنا طريقنا للفندق بخطى‬ ‫بطيئة للتمتع باملناظر الليلية للمدينة. و ألن غالبية سكان‬ ‫املدينة ليسو من رواد السهر، وسط املدينة املخصص بالكامل‬ ‫للمشاة غالبيته من السياح.‬ ‫2‬ ‫منطقـــة ديـــومـــو‬ ‫الغـزالــــة‬ ‫65 ‪I‬‬ ‫38‬ ‫يف فلورنسا كل يشء ميكن انجازه سريا عىل األقدام طاملا كنت‬ ‫مجهزا بخريطة جيدة للمركز التاريخي للمدينة ! واصلنا‬ ‫رحلتنا إىل كاتدرائية سانتا ماريا ديل فيوري، واملعروفة باسم‬ ‫“كاتدرائية أل ديومو”. شيدت يف القرن الثالث عرش ألبرشية‬ ‫