La Gazelle - Page 161

‫‪t‬‬ ‫‪he early 1958 was marked by a tunisification of the airlines staff : pilots, flights engineers‬‬ ‫‪and technicians specilised in aircraft maintenance were trained in cooperation with the civil‬‬ ‫.‪aviation in France and Marocco‬‬ ‫.‪Service on board was provided by stewards and air hostesses who just joined the company‬‬ ‫‪The 25 july 1958, the Tunisian government signed an agreement to transfer the civil‬‬ ‫‪aviation and meteorogical services in the country : thus, Tunisair became an almost‬‬ ‫.‪Tunisian company‬‬ ‫‪In order to assist the aircarft operation activity, a new service was created in 1958 : “stopover”. The latter‬‬ ‫.‪proved to be succesfull and started to extend assistance to foreign airlines planes‬‬ ‫.‪In 1961, the first Caravelle purchased by Tunisair landed at el Aouina airport‬‬ ‫‪This plane which was a breakthrough in aviation at the time, not only for its speed but also, and above all, for‬‬ ‫.‪the number of passengers it can carry and allowed Tunisiar to ensure a bi-weekly and tri-weekly rotation‬‬ ‫‪In 1962, the runway of l’Aouina was upgrated to receive jet planes and Boeing 707. In the pursuit of the policy‬‬ ‫3‪of modernisation of its fleet, Tunisair purchased in April 1964 a new Caravelle that replaced the DC4. The DC‬‬ ‫.‪were to serve for scheduald flights Tunis Djerba‬‬ ‫,‪A year later, Tunisair decided to purchase its third Caravelle and open its first offices abroad, in Paris, Geneva‬‬ ‫‪Rome and Frankfurt. In april 1966, a new control tower was built. I‬‬ ‫الغـزالــــة‬ ‫65 ‪I‬‬ ‫361‬ ‫نـظــــــــــمت الرشكة منذ بداية عام 8591دورات تدريبية شملت الطيارين وامليكانيكيني املالحني، والفنيني املختصني يف صيانة‬ ‫الطائرات بالتعاون مع إدارة الطريان املدين يف كل من فرنسا واملغرب. كام رشع طاقم الضيافة املتكون من مضيفني ومضيفات‬ ‫طريان تونسية، الذين التحقوا بالرشكة، يف تقديم خدمات الضيافة و االستقبال عىل منت الطائرة.‬ ‫وقّعت الحكومة التونسيني يف 52 جويلية 8591 عىل اتفاق تم مبوجبه تأميم و تونسة خدمات الطريان املدين والرصد الجوي.‬ ‫وأصبحت الخطوط الجوية التونسية متتلك غالبية األسهم يف الرشكة.‬ ‫و يف نفس السنة، تم إحداث مصلحة جديدة بالرشكة تعنى بالخدمات األرضية. لقيت هذه املصلحة نجاحا كبريا مكنها من تقديم‬ ‫الخدمات األرضية لطائرات الرشكات األجنبية.‬ ‫يف عام 1691، حطت أول طائرة من نوع كارافيل التي اقتنتها الخطوط الجويّة التونسية يف مطار العوينة.وصول هذه الطائرة كان‬ ‫مبثابة ثورة يف ذلك الوقت، ليس يف مجال الرسعة فحسب بل أيضا بالنسبة للعدد الهام من الركاب القادرة عىل استيعابهم حيث‬ ‫أصبحت الناقلة التونسية بإمكانها تسيري اثنني أو ثالثة رحالت أسبوعية منتظمة.‬ ‫ّ‬ ‫يف عام 2691، شهد مطار العوينة توسيع مدرج الطائرات ليصبح قادرا عىل استيعاب الطائرات النفاثة و الطائرات األكرب حجام‬ ‫من نوع وبوينغ 707.‬ ‫ويف إطار سياسة تحديث أسطولها، قامت الخطوط الجوية التونسية يف أفريل 4691 برشاء طائرة من نوع كارافيل لتحل محل‬ ‫طائرة من نوع دي يس 4. وأصبحت الطائرات من نوع دي يس 3 تؤمن الرحالت الداخلية بني تونس جربة.‬ ‫و يف عام 5691، قامت رشكة الخطوط الجوية التونسية باقتناء طائرة ثالثة من نوع كارافيل وفتحت أوىل وكاالتها يف باريس وروما‬ ‫وجنيف وفرانكفورت.‬ ‫وتم يف عام 6691، إنشاء برج املراقبة الجوية الجديد. ‪I‬‬