La Gazelle - Page 110

‫رحلـة عبـر الزمـن‬ ‫‪voyage dans le temps I journey through time I‬‬ ‫‪évasion‬‬ ‫‪fly away‬‬ ‫ّ‬ ‫لنتحـلق‬ ‫لــوس أنجلـــوس مدينة شاسعة وعشوائية، تمتد أرضـــا على شكل مستطيــل. ترسم‬ ‫الشــــوارع الممتدة من داون تاون إلى شاطئ فينيس مرورا ببحيرة سيلفار الك وهوليوود‬ ‫مالمح أسطورة تتجدد إلى ما ال نهاية، شاشة سينما كبيرة تخفي خلفها مدينة المالئـكة :‬ ‫مديـــنة كبيرة تتسم بالتنوع والتطور المستمر وتفيض بالحماس.‬ ‫مــــــــــــــا يـمكــــــن الجزم به هو أننا نحب الضحك،‬ ‫عىل شاطئ فينيس، إحدى شواطئ لوس أنجلوس، واألجواء‬ ‫التي تغمرها السكينة والهدوء. وهو سلوك يجد األوروبيون‬ ‫ذوي املزاج الجيد، واملكبلون أحيانا يف أغالل تاريخهم الطويل،‬ ‫بعض الصعوبة يف فهمه. هنا، تتغري األمور واألشياء برسعة‬ ‫الربق. كشارع أبوت كيناي، الذي بعد أن كان قبل خمس‬ ‫سنوات مضت شبه مهجورا تطغى عليه أجواء «الهيبيز» أصبح‬ ‫ِ ِ‬ ‫جنة للبُوهيميّني األثرياء. هنا، ما من يشء يحىض بالقدسية،‬ ‫مــا عدا لَـــوح التَّـزلُّج. ال من يشء إال ألنها وسيلة نقل ماورائية‬ ‫ُْ َ‬ ‫ِ ِ ِ‬ ‫أو ميتَافيزِيقية. باستخدامها نتعلم برسعة أن الحياة تتلخص‬ ‫يف إمياءات بسيطة : بناء قليل من الزخم لتأمني انطالقة نحو‬ ‫غد أفضل وحذق فن اتخاذ القرارات الصائبة وتعديلها عند‬ ‫الحاجة. ليس املهم من أنت، فال أحد يريد معرفة ذلك. وكل‬ ‫ما نطلبه منك هو أن تعيش سعيدا وأن تسعد اآلخرين. لذا‬ ‫نعم، يحلو العيش يف فينيس !‬ ‫ويــلد ويـــلد واست‬ ‫لكن فينيس ليست لوس أنجلوس، بل مجرد صورة من صورها‬ ‫العديدة واملتنوعة. إن لوس أنجلوس التي تعترب ثاين أكرب‬ ‫مدينة يف الواليات املتحدة تبدوا شاسعة : يبلغ طول املسافة‬ ‫من أقىص شامل املدينة إىل جنوبها 07 كم، بينام تبلغ مسافة‬ ‫رشق املدينة إىل غربها 05 كم، ويبلغ عدد سكان املدينة 4‬ ‫ماليني نسمة، بينام تضم املنطقة الحرضية 91 مليون نسمة.‬ ‫وباختصار، ويلد ويلد واست ال تنظر إىل الخلف بل تستند‬ ‫عىل ماضيها لبناء حارض ومستقبل أفضل. وهذا ما يفرسه‬ ‫لنا رومان ألونسو، الذي مثله مثل الكثريين، غادر التفاحة‬ ‫الكبرية (نيويورك) لكسب خربات جديدة يف حياته. يف عام‬ ‫8991، غادر ألونسو منصب مسئول العالقات العامة الذي‬ ‫كان يشغله، واستقر يف كاليفورنيا، وبدأ من العدم بتأسيس‬ ‫تَجمع «كومون» مع ستيفن جوهان كناشت وباميال ورامني،‬ ‫َ ُّ‬ ‫وشمشريي، الذين يعدوا من خرية املعامريني واملصممني الذين‬ ‫أنجزوا منذ 01 سنوات أماكن مشهورة جدا عىل غرار مطاعم‬ ‫آمو، وفارمشوب وفندق آيس يف بامل سربينغس ... عادت‬ ‫الجمعية من خالل إبداعاتها الجوهرية إىل جذور شعوب‬ ‫الهنود الحمر األمريكيني أصييل مدينة كاليفورنيا وحرصت‬ ‫يف جميع مشاريعها عىل إدماج أعامل الفنانني والحرفيني‬ ‫املحليني، إلعادة إحياء املهارات واملعارف التي تالشت واختفت‬ ‫مبرور الزمن والتقنيات التي حلت محلها املنتجات الصناعية.‬ ‫فلسفة ميكن أن نصفها ب «التصميم البطيء»، تجسد نتـــاج‬ ‫التأمالت واألفكار األوىل التي صاغتها مدرسة باوهاوس،‬ ‫والتي نجدها عىل نطاق أوسع يف تطلعات الجيل الجديد من‬ ‫املبدعيـن واملواطنيــن.‬ ‫‪I‬‬ ‫‪I‬‬ ‫‪Beverly Hill City Hall‬‬ ‫‪Beverly Hill City Hall‬‬ ‫بيفريل هيلز سيتي هول‬ ‫211‬ ‫‪La Gazelle 59 I‬‬ ‫‪I‬‬